معاونت آموزش
فقه استاد قندی
امتحانات نیمسال دوم 94- 93 بخش خارج تاریخ:18/3/94

نام درس: فقه نام استاد: حضرت حجت الاسلام والمسلمین قندی(زید عزه)

1ـ عن عبد الله بن أبي يعفور في حديث قال: قلت لابي عبد الله عليه السلامالرجليکون في ثوبهنقط الدم لا يعلم به ثم يعلم فينسي ان يغسله فيصلي،ثم يذکر بعد ماصلّي أيعيد صلاته ـ قال يغسله و لا يعيد صلاته ـ الا انيکون مقدارالدرهم مجتمعا. مستند الشيعه ج4 ص301

الف ـ سه قولي که در حکم خون مازاد از درهم که به شکل متفرق باشد را بيان نماييد؟ 1نمره

ب ـ به اين روايت بر کداميک از أقوال استدلال شده توضيح دهيد؟ 1 نمره

ج ـ نظر مختار در مورد اين روايت را شرح دهيد؟ 1 نمره

 

2ـ قال السيد اليزدي في العروة: أو الميتة بل اوغير المأکول مما عدا الانسانعلي الأحوط، بل لا يخلو عن قوة. عروة الوثقي ج1 ص102

قلنا: ان اطلاق ادلة العفويشمل مطلق الدم الأقل من الدرهم فکونه مما لا يؤکل لحمه لا أثر له في المنع عن العفو لفهم الفقهاء من لسان ادلة العفو الحکومة فلا ينظر حينئذ إلي النسبة الموجودة بينهما مع انه لو سلّم المعارضة بينهما بالعموم من وجه فان شمول رواية ما لا يؤکل لحمه للدم الأقل بالاطلاق لا بالعموم حتي يقدم علي الاطلاق... فبعد تحقق المعارضة فالتقديم مع روايات العفو للشهرة المحققه والاجماعات المدعاة.

الف ـ به چه بيان دم أقل ازدرهم از مما لا يؤکل لحمه مشمول أدله عفو مي‌گردد؟ توضيح دهيد. 1 نمره

ب ـ مرحوم آقاي خويي چگونه أدّله ما لا يؤکل لحمه را بر أدّله‌ي عفو در اين مورد مقدم مي‌دارد و پاسخ ما چيست؟ 1 نمره

ج ـ ترجيح به شهرت و اجماعات مذکوره طبق چه مبنايي صورت مي‌پذيرد؟ 1 نمره

 

3ـ قال الامام الخميني في کتاب الطهارة ط ـ القديمة ج 3 ص434: و منها دم نجس العين، فقد استثناه... جملة من الأصحاب... و قد استدل عليه تارة بأن ملاقاة دم نجس العين لسائر أجزائه موجب لطرو نجاسة أخرى عليه منها، و هي غير معفو عنها... و أخرى بأن دم نجس العين منطبق عنوانين: أحدهما كونه دما، و هو مانع، و ثانيهما كونه جزء من نجس العين، و هو مانع آخر.

الف ـ استدلال قائلين به عدم عفو از دم أقل از درهم از نجس العين را بيان فرماييد؟ 1 نمره

ب ـ پاسخ مرحوم امام از اين استدلال چيست؟ 1 نمره

 

4ـ قال في التنقيح في وجه استثناء الدماء الثلاثة عن الدم المعفو عنه: لرواية أبي بصير: لا تعاد الصلاة من دم لا تبصره غير دم الحيض فإن قليله و کثيره في الثوب ان رآه أو لم يره سواء. هذا بالإضافة إلي دم الحيض. وأما دم النفاس والاستحاضة فلأجل أن دم النفاس حيض محتبس يخرج بعد الولادة والاستحاضة مشتقه من الحيض فحکمها حکمه.(تنقیح مرحوم خویی ج2ص 437 کتاب الطهارة)

الف ـ استدلال بر استثناء دماء ثلاثه را توضيح دهيد؟ 1 نمره

ب ـ مرحوم آقاي خويي چرا اين استدلال را نمي‌پذيرد؟ 1 نمره

ج ـ مختار ما در اين مسأله چيست به چه دليل؟ 1 نمره

5ـ قال السيد(ره) في العروة مسألة 6: إذا شك في دم أنه من الجروح أو القروح أم لا، فالأحوط عدم العفو عنه. ج1 ص102

قال في المستمسک: و جزم به(عدم العفو) بعضهم لأصالة عدم كون الدم من الجروح أو القروح بناء علي ما هو الظاهر من أن نفي عنوان الخاص بالأصل يكفي في ثبوت حكم العام له. و جزم بعضهم بالعفو. و كأنه لأن الأصل المذكور من قبيل الأصل الجاري في العدم الأزلي الممنوع حجيته عند جماعة من المحققين و لما كانت الشبهة مصداقية لا يجوز الرجوع فيها الي العام، كان المرجع أصل البراءة من المانعية و فيه أن كون الدم من الجرح أو قرح ليس من عوارض الوجود حال حدوثه بل من عوارضه حال بقائه... فأصالة عدم الخروج من الجرح أو القرح بلا مانع. مستمسک العروة الوثقي ج1 ص562

الف ـ مراد از "نفي عنوان خاص کافي است براي ثبوت حکم عام "چيست؟ 1 نمره

ب ـ وجه عدم حجيت استصحاب عدم أزلي نزد جماعتي از محققين چيست؟ 1 نمره

ج ـ استدلال مرحوم آقاي حکيم براي اثبات عدم عفو و ردّ استدلال قائلين به عفو چيست؟ 1 نمره

 

6ـ قال السيد في العروة:  فصل فيما يعفي عنه في الصلاة و هو أمور الأول دم الجروح والقروح ما لم تبرأ في الثوب أو البدن قليلا کان أو کثيرا أمکن الإزالة أو التبديل بلا مشقة أم لا. ج1 ص101.

قال في مصباح الفقيه ج 8 ص 59: و استدلّ للقول باعتبار المشقّة و الاستمرار: بلزوم الاقتصار علي القدر المتيقّن من مورد العفو و هو مع ثبوت القيدين. و فيه ما لا يخفي بعد ما سمعت من النصوص الدالّة علي الإطلاق و بموثّقة سماعة، المضمرة، قال: سألته عن الرجل به الجرح و القرح فلا يستطيع أن يربطه و لا يغسل دمه، قال: «يصلّي و لا يغسل ثوبه كلّ يوم إلاّ مرّة، فإنّه لا يستطيع أن يغسل ثوبه كلّ ساعة... دلّت المضمرة... بمقتضى تعليلها علي أنّ الوجه في عدم وجوب غسل الثوب أزيد من المرّة هو المشقّة الناشئة من استمرار الجريان المحوج إلي الغسل كلّ ساعة... و فيه: مع... الاضمار، ضعف( دلالتها) علي المفهوم... فسوق (الرواية) يشهد بأن ما فيها من التعليل لبيان حکمة الحکم تقريبا الي الذهن لا لبيان ما هو مناط الحكم وجودا و عدما... و علي تقدير تسليم کونه تعليلا حقيقیا... فيكفي في تحقّق هذا المناط كونه بحيث يخرج منه الدم دفعات علي وجه يحوجه إلي تطهير ثوبه عند كلّ صلاة، فلا يدلّ علي اشتراط السيلان، بل يدلّ علي عدمه.

الف ـ دليل قائلين به اعتبار مشقت و استمرار دم براي عفو از دم قروح و جروح را توضيح دهيد. 5/1 نمره

ب ـ پاسخ مرحوم همداني از اين استدلال چيست؟ 5/1 نمره

 

 

آخرین اخبار

برنامه درسی ماه مبارک رمضان - مقطع سطح

برنامه درسی ماه مبارک رمضان - مقطع سطح ... ادامه مطلب ...

برنامه درسی ماه مبارک رمضان - مقطع خارج

برنامه درسی ماه مبارک رمضان - مقطع خارج ... ادامه مطلب ...

همایش «در مسیر فقاهت» برگزار شد

برگزاری همایش در مسير فقاهت ... ادامه مطلب ...

ثبت نام آزمون ورودي مرکز فقهي ائمه اطهار(ع) در دو بخش سطح و خارج - سال تحصیلی 98-99

ثبت نام آزمون ورودي مرکز فقهي ائمه اطهار(ع) در دو بخش سطح و خارج - سال تحصیلی 98-99 ... ادامه مطلب ...

گزارش اردوی فرهنگی - تفریحی آذرماه طلاب مرکز فقهي

گزارش اردوی فرهنگی - تفریحی آذرماه طلاب مرکز فقهي ... ادامه مطلب ...

دسته بندی اخبار
معرفی معاونت آموزش (4)

سامانه سدف

لیست دروس مقطع خارج سال 95- 94 (1)
لیست دروس مقطع سطح سال 95- 94 (1)
آیین نامه ها و دستور العملها (4)

دروس

اخبار و اطلاعیه ها (12)

فعالیتهای پژوهشی

مقالات علمی

تقریرات

بخش سطح

بخش خارج (3)

تالیفات و آثار علمی طلاب

کتابها (1)

سایر آثار چاپ شده

نشست های علمی (4)
ویژه نامه (1)

امتحانات

سطح (1)
خارج (1)

فقه

سالهای قبل

سال تحصیلی 94-93

اصول

سالهای قبل

سال تحصیلی 94-93

قواعد فقهیه

سالهای قبل

سال تحصیلی 94-93

سایر

سالهای قبل

سال تحصیلی 94-93

نمونه فرمها

اخبار حوزه (2)

تصاویر

ارتباط با ما

شورای آموزش مرکز فقهی (1)
آخرین کتاب ها